الاثنين، 29 يونيو، 2009

السنفونية الآولة : المرأة ورأي الدين




سوف ابدا الحوار من منطلق راى الدين فى المرأة المثلية ..وراى المرأءة بشكل عام وهل اصبحنا من وجهة راى الدين اننا نسوة شاذات ويحتم علينا الموت والشنق عنوه وبلا كراه والقتل ام اصحبنا نسوة لا يمكن ان يتح لنا التكلم فى العالم العربى سوى اننا نساء بلا حقوق ... واننا عار على المجتمع مادمنا كذالك وهل لنا الحق فى المشاركة فى كل الواجبات والحقوق الانسانية... ام اننا نكرة فى هذا العالم الذى لم تعد به روح الاحاسيس والمشاعروأذا احببنا هل يبقى هذا الحب مستحيل فى نظر المجتمع ونقسف بلاسلحة المدمرة الفتاكة فى كل دقيقه من كراهيه البشر بدون ان يعلموا شيء سوا انهم سمعوا وشاهدوا الدين وما يقيل وما قال وما ردد على ألسنة العلماء وفقهاء الدين؟!! سوف أنثر لكم بعض ما ذكر عن راى المرأة فى الدين بشكل موضوعى وعامى ..جسد المراة..ووصف الدين بهذا والمقصود به باعورة!!! فى كل شيء حتى فى الصوت حتى فى الحركة حتى فى تنفس الهواء يعتبر حرام وعورة ان تبين ملامح جسدها وحرامها من انقي الاشياء التى تريد المراءة ممارستها حتى فى القضايا المتعلقة بالزواج من الرجل كم من قضيه مرفوع ومتروكه فى ساحات القضاء بضرب والاغتصاب عنوة مزوجها وانها لو تركت زوجها تبقى امراءة عاصية بل لا سوف تبقى عاصية فى القوانين الله ؟؟!!! ولماذا هل الرجل اصبح قانون من قانونين الله على ان اغضاب الرجل من غضب الله !!! وما يردد على قول الناس مثل ما رأها البعض المراءة مثل قطعه الشكولاتة فادين حفظها من اجل هذا السبب ؟؟!! ام من اجل انها عورة وليس لها الحق فى ادلاء حقوقها الاساسية والاولية فى الرعاية شئونها والمحافظة على شكلها الاجتماعى ومن اليجب عليها ارتداء اجبار الحجاب عندما تصل وتكتمل الفتاة السن الرشد اى سن النضوج بمعنى اصح فى 15 سنه وما اكثرملزمة ومجبرة بأرتاء الحجاب عندما نسأل لماذا يقولو حرام الظهور بالشعر ؟؟؟.. لماذا لان هذا ملفت ولماذا.. لان ذالك يعتبر عورة مشاهدة الرجل لكى حرام هذا الكلام الذى اسمعه فى كل دقيقه ولحظه بل فى كل ثانية تمر من الوقت.. اذا لماذا خلقنا الله نساء اذا اصبحنا عورة ونكرة؟؟!!! وليس من الحق ممارست ابسط حقوقنا ام ان يجب تحفيظ جسدنا من اجل الرجال لحفظ شهوتم الغريزية واذا تم ذلك كم من عمليات الاغتصاب والموقاعه بالمراءة تهتيك جسدها وهى حياة ترزق من البعض من الرجال هل يعتبر هذا وقايه لهم؟؟؟!!! والمعكسات اليومية التى تشهدونها فى اليل والنهار والتعرض للمسخرة والاباحية من الالفاظ الدارجه على مسامع وعقول الشباب حتى لو كانت الفتاة مرتدية الحجاب وباكامل زيها الاسود؟؟؟؟!!!! وان تكون لا تصف ولا تشف مثل ما قال الدين سوف اترك لكم الاجابة سؤال العقل اولا وان الاسلام حفظ المراءة لتكون اجمل شيء لا بل لتكون اهدر الاشياء فى هذا المجتمع المسف باالاخلاق نأتى فى جانب المراءة المثلية مثل ما وصفها الدين انها سحايقه.. واننى اتاسف عندما اقولها لكم ولكن هذا راي الدين ليس من حقها سوى القتل وليس لها الحق قى التعبير عن ذاتها وأنسانيتها التى خلقت بها وكرامتها التى مات فى زمن اصبحت بيه العقول الموحشه تعلق وتقول كلام ساخر ومخزل لها....وانا اقول من حقنا اننا نعيش كما نحن ليس من حق اى انسان التدخل او التعارض على ما نحن عليه او التدخل فى حريه الفرد الشخصيه دع غيرك يعيش مثل ما تعيش انت نحن نحب لاننا مثليون ننحن نعشق لاننا مثليون نحن نتحرر لاننا مثليون نحن نبدع لاننا مثليون وبكرامة وعزة لكل مثلى فى الوطن العربى قل انا مثلى بصوت خفاق ولا تدع ألسنت الناس تقسف عليكى او عليك باسهم من حديد مغرسه بالسموم المريضيه التى يرونها فيهم .... واخر الكلامى أنشاد حق المراءة فى العيش سوية كما خلقاها الله ليس كما يراها احد .... ختــــامى...