الأحد، 12 يوليو 2009

السنفونية السادسة : حبيبـى

فماذا عساي أن أقول؟ لقـد قتلتنى فماذا عساي أن أقول؟

فا كل يوم تخترق سهامك جسدى حتى ينهار أمام حبك كل يوم


أرانى أُحتٌل وترفع راياتك عالياً معلنتاً النصر


فماذا عساي أن أقول؟ أقف طائعة .. هائمة ..جثة هامدة


أمام اعصار حبك الذى يفتك بجزيرتى النائية التى لم تعرف


غير نسيم البحر يمر بها يتغزل بجمالها... لقد دمرتى غرورها


النرجسى وأقتلعتى شوكها الآبري وقتلتى وحدتها وصمتها بهدوء


ولذة لقد فعلتى ... وفعلتى فماذا عساي أن أقول؟ أقول لكى


ما عدت قادرة على الصبر انى ما عدت أتحمل كل يوم نجمة تسطع


فى السماء تذكرنى بواقعى الآليم تذكرنى بوجودك فى سمائى



رغم بعدك عنى... رغم أنشغالك عنى


ماذا عساي أن أقول؟ !! صوتك يهمس فى أذنى يسمعنى ويذكرنى


بما كنتى تقولى لى ( أنى خائفة ) يامن تركع لكى كل أزهار


الآرض يامن تملآى الدنيا دفئاً وحناناً يمن تملكى قلب طفلة


فى جسد أمراة يامن تملكين قلبى بقبضه من الياسمين تلتف حوله


حتى يكاد قلبى يمزق بسحر سوار ياسمينك حتى ينبض بحبك الآبدى..


فيالكى من قاسية وأى قاسية أنتى ؟.. وأين أنتى من القساه


فماذا عساى أن أقول؟ ياألهى أنى أعشق هذه القاسية بكل هذه


البساطة فماذا عساى أن أقول؟...