الخميس، 11 فبراير، 2010

أتمنــــى...


عيد الحب من أجمل ألآعياد التي يعبر فيها
ألآنسان عن ما في داخلة لمن يحب..ينفس
عن ما في روحه بتعبيرات رقيقة المشاعر
وألآحاسيس، وليس من يوم نحددة لكي
نحس بالحب ونشعر به فلحب موجود عبر
أختراق ألآرواح عبر كيانات ألآجساد
أن كان حبك للحبيب أو حبك للناس
.. أتمني أن أمسية نبع الحب تطفي عليكم
نبوغ المشاعر العذبة لمن تحبو.. فكلمة
الحب وحدها ميئات من ألحان ملموسة
تحس ونشعر بها..هوه شعلة أمان للحبيبن
لم تنطفأ..ألا أذا أنعدم الشعور بارهفة
النطق بها،طوال القلب الذي نحمله
في داخلنا يضخ نبضات عاشقة..
أملى علي كل أثنين حبيبين أو أي أنسان
فقد حبيبتة سيكون هناك أمل جديد
لكما ..فأشعور دائماً أن هناك صبر
ولقاء معنوي بعث في أنتظاركما
أتمني في عيد الحب السعادة لكل حبيبن
ولدت لهما الحياة بأشراقة ألآمل
والعطاء أن تعيشو سوياً بالموادة
والرحمة كما قالها خالقي وخالقكم
ولا يفرقكم شيء مهما كان وأياً كان
فأنتم ثمرة تدل على العشق والهوى
..ترتوى مما تحسون وتشعرون..

26-11 سنة 2009.. الساعة
6:28 مساءاً أول من صرخت
ليكي أمام الناس والعالم
بكلمة (أحبك) ..

أسمحيلي يامن أفتقدتها ليس في يدي
شيء أقدمة ليكي فاأنا ليس ألآ
أنسانة ضائيلة على هذا الكون
لا تملك شيء في الحياة..لا نقود
ولا نفوذ ولا أشياء مزخرفة المناظر
مهيائة أمامك علي أنها حب..
فاأنا لا أملك هذة الاشياء..
فقط أملك مشاعرى وبعض الاوراق
المرمقة..وقلب ممزق كان طاهراً
ليس له قيمة في هذا الزمان
ولا يكفيكي ..نقطة
ومن أول السطر....
داعائي ليكي بأن الله يحميكي
من شر النفوس الآمارة بسوء
ويجند ليكي جنود السماء
تسكن قلبك بالبصيرة..
ويدخل جسدك نور الله والسكينة

"أتمني ليكي التوفيق"..

دامت ليلتكم بالسعادة

إيمـي